يسمع الكثير منا عن فائدة العلاجات النفسية والتحدث مع أخصائي نفسي عن المشاكل الحياة اليومية، وأثر ذلك في تحسين صحة الشخص النفسية، ومن هذه العلاجات ما يُعرَف بالعلاج السلوكي المعرفي، فما هو العلاج السلوكي المعرفي بالتحديد؟ وكيف يتم؟ وما هي إيجابياته وسلبياته؟


ما هو العلاج السلوكي المعرفي؟

العلاج السلوكي المعرفي (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy) ويُعرف اختصارًا (CBT) هو نوع من أنواع العلاج النفسي عن طريق الكلام، وهو أسلوب علاجي نفسي يساعد الأشخاص على حل مشاكلهم عن طريق تغيير طريقة تفكيرهم وتصرفهم،[١] إذ يساعدهم على إدراك كيفية ارتباط أفكارهم ومعتقداتهم مع ردود فعلهم السلوكية والعاطفية، ومن ثم يمدهم بالمهارات اللازمة التي تسمح لهم بتغيير ذلك، حيث يساعد العلاج السلوكي المعرفي الأشخاص على التعرُّف على كيفية فهمهم وتصورهم للأحداث التي تدور حولهم، وكيفية تأثير ذلك في سلوكياتهم، ومن ثم يساعدهم على البدء بالتغيير.[٢]


يعد العلاج السلوكي المعرفي أحد العلاجات النفسية المُثبتَة فعاليتها علميًا في علاج العديد من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب، والقلق، واضطرابات الأكل، وإدمان الكحول والمخدرات وغيرها، فهو يساعد الأشخاص على تطوير المهارات والاستراتيجيات التي تسمح لهم بتكوين صحة نفسية جيدة والحفاظ عليها.[٣][٢]


مبدأ عمل العلاج السلوكي المعرفي

لتقريب مبدأ عمل العلاج السلوكي المعرفي، فهذا العلاج يُقرّ بأن الأفكار، والمشاعر، والأفعال كلها مترابطة، وأن الأفكار السلبية يمكن أن تسيطر على الشخص وأفعاله، وبالتالي يهدف إلى مساعدة الشخص على التعامل مع المشكلات بطريقة أكثر إيجابية عن طريق تقسيمها إلى أجزاء أصغر من المشاعر والسلوكيات، ومناقشتها، ومن ثم تغيير طريقة التفكير والتصورات لدى الشخص حول هذه المشكلة، ممّا يساعد على تغيير السلوكيات والأفعال، وبالتالي تحسُّن حالة الشخص العامة.[١]


استخدامات العلاج السلوكي المعرفي

لا تنحصر استخدامات العلاج السلوكي المعرفي في المساعدة على علاج الاضطرابات النفسية كالقلق والاكتئاب، إنما يعد هذا العلاج من الطرق الفعالة التي تساعد أي شخص عادي لا يعاني من أية أمراض على التعامل مع ضغوطات الحياة اليومية، فتُقسَم استخدامات CBT إلى قسمين رئيسيين، فمنها ما هو لتحسين حالة الأمراض النفسية، ومنها ما يكون بهدف اكتشاف ومواجهة التحديات العاطفية التي يواجهها العديد من الأشخاص يوميًا، ويمكن تفصيل استخدامات العلاج السلوكي المعرفي كالآتي:[٤]

  • يُعلِّم الشخص تقنيات التعامل مع التوتر، وضغوطات الحياة اليومية.
  • يساعد على حل النزاعات في العلاقات الاجتماعية، ويُعلِّم الشخص طرقًا أفضل للتواصل والتعامل مع مشاعره.
  • يساعد على التعامل مع مشاعر الحزن وفقدان الأحبة، والخسارة.
  • يساعد على التغلب على الصدمات العاطفية المتعلقة بالإساءة أو العنف.
  • يساعد على علاج العديد من الأمراض النفسية والعقلية، مثل:[٥]
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات القلق.
  • اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).
  • اضطراب الهلع.
  • الرهاب (الفوبيا).
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • اضطرابات الأكل.
  • الإدمان على المخدرات.
  • اضطراب الشخصية الحدية (بالإنجليزية: Borderline personality).
  • انفصام الشخصية (بالإنجليزية: Schizophrenia).[٤]
  • اضطراب ثنائي القطب (بالإنجليزية: Bipolar disorders).[٤]
  • اضطراب الوسواس القهري (OCD).[٤]
  • يساعد على التعايش مع الأمراض الجسدية المزمنة، والتعايش مع الأعراض الناتجة عنها،[٤] مثل الأعراض الناتجة عن القولون العصبي، أو متلازمة التعب المستمر، وغيرها من الأمراض المُسبِّبة للأعراض المزعجة والشعور بالألم باستمرار.




في بعض الحالات، يكون العلاج المعرفي السلوكي أكثر فاعلية عندما يقترن بعلاجات أخرى، مثل: الأدوية المضادة للاكتئاب وغيرها، كما يمكن استخدامه أحيانًا كبديل مناسب للأدوية لعلاج الأمراض النفسية في حال عدم القدرة على إعطاء هذه الأدوية لسبب ما، وبالإضافة إلى ذلك يساعد العلاج السلوكي المعرفي على منع انتكاس المُصاب بعد تحسنه وعلاجه من مرض نفسي ما.




[٤]


تاريخ تأسيس العلاج السلوكي المعرفي

بدأ الطبيب النفسي آرون بيك (Aaron Beck) بتأسيس العلاج السلوكي المعرفي في الستينيات من القرن الماضي، بعد فشله في علاج مرضاه المصابين بالاكتئاب عن طريق الطرق العلاجية النفسية التي كانت مُتبعة آنذاك، لذلك قام بتطوير العلاج السلوكي المعرفي لتغيير الأنماط الضارة من التفكير، وإحداث تغيير حقيقي عبر تقديم علاج جديد فعال وقصير المدى، وتجدر الإشارة إلى أن آرون طَوّر العلاج السلوكي المعرفي من خلال الرجوع إلى أحد العلاجات السلوكية القديمة، وهي: العلاج السلوكي الانفعالي العقلاني (REBT) للعالم ألبرت إليس.[٦]


ما هي خطوات العلاج السلوكي المعرفي؟

تختلف تفاصيل وخطة العلاج حسب المشكلة، ولكن عادةً ما يتضمن العلاج المعرفي السلوكي الخطوات الآتية:[٧]

  • التقييم: يتضمن ذلك ملء استبيانات لمساعدتك على وصف المشكلة التي تعاني منها، وتحديد الأعراض المزعجة لك، كما قد يعيد طبيبك خطوة التقييم أثناء العلاج، فيطلب منك تعبئة بعض المعلومات عن المشكلة والأعراض التي تعاني منها مرة أخرى بين الحين والآخ، حتى تتمكن أنت ومعالجك من مراقبة تقدم العلاج، بالإضافة إلى تحديد المشكلات أو الأعراض التي تتطلب تسليط الضوء عليها أكثر أثنا العلاج.
  • التثقيف: قد يقدم لك المعالج النفسي بعض المنشورات أو الكتب التي تقدم معلومات عن المشكلة التي تعاني منها، وذلك لمساعدتك على فهم ما تعاني منه بشكل أفضل، بعيدًا عن المخاوف والأفكار السلبية التي لا أساس لها من الصحة، مما يساعدك على التعامل مع المشكلة بشكل أفضل.
  • تحديد الهدف: بعد تحديد المشكلة وشرحها، يساعدك معالجك على وضع قائمة بالأهداف التي ترغب في تحقيقها من العلاج، حتى تبدؤوا في التخطيط للعلاج بهدف الوصول إلى هذه الأهداف.
  • البدء بجلسات العلاج: بعد تحديد الأهداف وتقييم المشكلة وفهمها، سوف تبدأ أنت وطبيبك بجلسات العلاج التي سوف تتضمن الآتي:[٨][٧]
  • أثناء الجلسة: قد تعمل مع معالجك على استكشاف أفكارك، ومشاعرك، وسلوكياتك، وتحليلها، فسيشجعك معالجك الخاص على التحدث عن أفكارك ومشاعرك، وقد يكون هذا على شكل تمارين، أو رسوم بيانية، أو أوراق عمل،[٨][٤] كما قد يتضمن ذلك تمارين تبدأ فيها بالتحدث مع نفسك، أو تلعب فيها أدوار مختلفة قد تواجهك في الحياة الاجتماعية، وفي حال لم تكن مستعدًا للحديث بانفتاح مع معالجك النفسي، لا تقلق، إذ سيساعدك معالجك على التحلي بمزيد من الثقة والراحة للحديث.[٧][٤]
  • الواجب المنزليّ بعد الجلسة: غالبًا ما يقوم معالجك بنهاية الجلسة بإعطائك نشاط أو تمرين للقيام به أثناء ممارسة حياتك اليومية بعد الجلسة.[٨][٧]
  • الجلسة التالية: قد يبدأ معالجك بمراجعة الاستنتاجات من جلستك السابقة، ومناقشة التقدم الذي أحرزته في الواجبات المنزلية، ومن ثم البدء بجلسة أخرى من جديد.[٨]


ما هي أنواع العلاج السلوكي المعرفي؟

هناك العديد من الأساليب العلاجية التي يتضمنها العلاج السلوكي المعرفي، نذكر منها:[٩]

  • العلاج المعرفي: (بالإنجليزية: Cognitive therapy) يركز العلاج المعرفي على تحديد الأفكار، وطريقة التفكير، وما يتبع ذلك من ردود فعل عاطفية وسلوكية.
  • العلاج السلوكي الجدلي: (بالإنجليزية: Dialectical behavior therapy (DBT)) يسعى هذا العلاج إلى قبول الأفكار والسلوكيات غير المريحة، وجعل الشخص يتصالح معها بدلًا من قمعها والصراع معها في البداية، ومن ثم وضع خطة لعلاجها، ويجدر الإشارة إلى أنّ هذا الأسلوب يُستخدَم كثيرًا في علاج الأفكار الانتحارية واضطراب الشخصية الحدية.[١٠]
  • العلاج متعدد الوسائط: (بالإنجليزية: Multimodal therapy) تعالج هذه الطريقة المشكلات النفسية من خلال علاج سبع أمور مختلفة، ولكنها مترابطة، وهي: السلوك، والتأثير، والإحساس، والتخيل، بالإضافة إلى الإدراك، والعوامل الشخصية، والعوامل البيولوجية أو الدوائية.[٩]
  • علاج السلوك الانفعالي العقلاني: (بالإنجليزية: Rational emotive behavior therapy (REBT)) يتضمن هذا العلاج تحديد المعتقدات وأنماط التفكير غير المنطقية، وتحدّيها، ومن ثم تغييرها.[٩]
  • العلاج بالتعرض: ( بالإنجليزية: Exposure therapy) يستخدم لعلاج اضطراب الوسواس القهري، واضطراب ما بعد الصدمة، والرهاب من خلال التعرض لما يثير القلق والخوف عند المصاب، ويحدث التعرض تحت اشراف الطبيب إما بالتدريج أو دفعة واحدة، وبمرور الوقت يتعلم الشخص كيف يتغلب على قلقه وخوفه.[١٠]




على الرغم من أن كل نوع من أنواع العلاج السلوكي المعرفي هذه يتخذ منهجًا مختلفًا، إلا أنها تعمل جميعها على معالجة أنماط التفكير الأساسية التي تساهم في حدوث المشاكل النفسية.



[٩]


مميزات العلاج السلوكي المعرفي

هناك العديد من الإيجابيات للعلاج السلوكي المعرفي، نذكر منها:[١١]

  • مدة قصيرة جدًا للعلاج مع نتائج طويلة الأجل: على عكس الأنواع الأخرى من العلاجات، فإن العلاج السلوكي المعرفي لا يحتاج لسنوات من العلاج، بل يُمكن تحقيق الاستفادة منه خلال 5-20 جلسة عادةً، ويمكن أن تستمر التأثيرات الإيجابية للعلاج لفترة طويلة حتى بعد انتهاءه، وذلك لأن العلاج يغير من أنماط التفكير غير المفيدة ويبني مهاراتٍ جديدة يستمر أثرها لدى الشخص، لكن يجدر الإشارة إلى أنّه بعد انتهاء فترة الجلسات العلاجية الأساسية، قد يوصي الطبيب بإجراء بعض الجلسات على فترات متباعدة للمتابعة مع المريض.
  • تركيز العلاج على المشاكل والمشاعر الحالية للشخص: فعلى عكس أنواع العلاجات النفسية الأخرى، يركّز العلاج السلوكي المعرفي على المشاعر والمشاكل التي يعاني منها الشخص في الوقت الحالي، وليس فيما مضى، على الرغم من أنّ التحدث عن المشاعر والمشاكل في الماضي قد تشكِّل جزء من الجلسات العلاجية، إلا أنّها لن تكون المحور المركزي فيها.
  • بديل فعال للأدوية: يقدم العلاج المعرفي السلوكي بديلًا مفيدًا لبعض الأشخاص الذين لا تنفع معهم الأدوية في علاج الاضطرابات النفسية، أو لا يمكنهم أخذها، كما يمكن أحيانًا إجراء العلاج السلزكي المعرفي بالتزامن مع إعطاء الأدوية.
  • خطة علاجية مرنة: إذ يمكن إجراء العلاج السلوكي المعرفي بشكل فردي، أو في مجموعات، أو أحيانًا قد يكون من الممكن ممارستها بشكل منفرد دون معالج، إذ تتيح بعض التطبيقات والكتب ممارسة أساليب العلاج للشخص بنفسه.
  • إعطاء الشخص مهارات حياتية مفيدة: غالبًا ما يركز العلاج المعرفي السلوكي على تعليم المهارات المساعدة على حل المشكلات المختلفة، والتفاعل معها بطريقة أفضل، وإدارة الوقت، وتساعد هذه المهارات في العديد من جوانب الحياة وليس في علاج المشكلة الحالية فحسب.


ما هي سلبيات العلاج السلوكي المعرفي؟

يمكن بيان بعض من سلبيات العلاج السلوكي المعرفي كالآتي:[١]

  • الحاجة إلى الالتزام، والجدية، والتعاون من الشخص نفسه، إذ أن عمل المعالج يقتصر على النصح، والإرشاد، والمساعدة.
  • احتمالية استغراق حضور جلسات العلاج والقيام بالواجبات المنزلية الكثير من الوقت.
  • عدم ملائمته للأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية معقدة أو صعوبات في التعلم.
  • الحاجة إلى مواجهة المشاعر المزعجة خلال الجلسات، ممّا قد يُشكل أوقات عصيبة وغير مريحة للشخص، وخاصةً في بداية العلاج.
  • عدم القدرة على علاج المشاكل الأكبر لدى المجتمع والعائلات، وإنمّا يركِّز على قدرة الشخص على تغيير نفسه، إذ غالبًا ما تكون لهذه المشكلات الكبيرة دور في معاناة الفرد ومشاكله.
  • تركيز العلاج السلوكي المعرفي على المشكلة الحالية، دون التركيز على أصول هذه المشكلة في الماضي، كالتجارب السيئة في الطفولة، فأحيانًا يمكن لهذا أن يكون إيجابية، وأحيانًا يُنظَر له على أنّه أمر سلبي.



المراجع

  1. ^ أ ب ت "Overview - Cognitive behavioural therapy (CBT)"، nhs، 31/7/2021، اطّلع عليه بتاريخ 31/7/2021.
  2. ^ أ ب "What is Cognitive behavioural therapy?", camh, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  3. "What is Cognitive Behavioral Therapy?", apa, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Cognitive behavioral therapy", mayoclinic, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  5. "What is Cognitive behavioural therapy?", medicalnewstoday, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  6. "Cognitive Behavioral Therapy", psychologytoday, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021.
  7. ^ أ ب ت ث "Cognitive behaviour therapy (CBT)", betterhealth, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث "Cognitive behavioural thearapy (CBT)", mind, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث "What Is Cognitive Behavioral Therapy (CBT)?", verywellmind, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021.
  10. ^ أ ب "Psychotherapy", nami, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021.
  11. "All About Cognitive Behavioral Therapy (CBT)", psychcentral, 31/7/2021, Retrieved 31/7/2021. Edited.