قد يضطر الشخص للصيام سواءً لأسباب دينية أو لأسباب طبيّة؛ فهل الصيام يعد سببًا للإصابة بالصداع النصفي؟ وكيف يتم التعامل مع ذلك في حال حدوثه؟[١]


هل يسبب الصيام الشعور بالصداع النصفي؟

في الحقيقة يُعد الصيام واحدًا من الأسباب الرئيسية لتحفيز حدوث نوبات الصداع النصفي، فقد تلعب عدة عوامل دورًا مهمًا في ذلك ومنها:[٢][١]

  • الانسحاب المفاجئ للكافيين خلال فترة الصيام.
  • اضطرابات أنماط النوم أثناء الصيام؛ فمن المعروف بأنَّ المعدة الممتلئة تزيد الشعور بالنعاس، وعلى العكس من ذلك فإنَّ الشعور بالجوع قد يجعل النوم صعبًا فالصوم لِعدة ساعات قد يؤدي إلى اختلال توازن هرموني اللبتين (Leptin) والجريلين (Ghrelin)؛ وهي الهرمونات المسؤولة عن تحقيق آلية التوزان في الجسم، بحيث يجعلان الإنسان يشعر بمزيد من الجوع عند حدوث اختلال في مستوياتهما، مما يشكل صعوبات أكبر في النوم، عدا عن كون الحرمان من النوم من الأسباب الأكثر شيوعًا لحدوث الصداع النصفي.
  • شد العضلات بسبب الجوع، مما يؤدي إلى الإجهاد الذي قد يتسبب بالصداع النصفي، عدا عن كون توتر العضلات قد يؤدي كذلك للأرق والذي يعد سببًا شائعًا آخرًا للصداع النصفي.
  • الجفاف نتيجة عدم شرب الكمية الكافية من المياه.[٣]


طرق الحد من الصداع النصفي أثناء الصيام

من الطُرق التي يمكن الاستعانة بها للحد من الصداع النصفي أثناء الصيام ما يلي:[٤]

  • أخذ قسط كافي من النوم: إذ إنَّ عدم الحصول على القسط الكافي من النوم والحرمان من عدد ساعات النوم المفترض يلعب دورًا مُهمًا في زيادة احتمالية الإصابة بالصداع النصفي، ولهذا يجب التأكد من كون الغرفة خالية من الأضواء والأصوات التي تؤثر في القدرة على النوم؛ والذهاب مُبكرًا للنوم والتأكد من الحصول على 7 ساعات من النوم المتواصل على الأقل.[٤]
  • تجنب محفزّات الصداع النصفي: والتي تشمل ما يلي:[٤]
  • بعض أنواع الأطعمة مثل تلك التي تحتوي على نسبة عالية من التيرامين، أو النترات، أو المُحليات الصناعية، أو الأطعمة الحمضية الصداع النصفي، عدا عن كون الطقس قد يتسبب في زيادة خطر الإصابة بالصداع ولهذا يمكن تقليل تأثير الطقس بالبقاء في المنزل قدر الإمكان.
  • الروائح القوية أو الأضواء الساطعة أو الأصوات الصاخبة من خلال ارتداء سدادات الأذن أو وضع بعض ن زيت النعناع تحت الأنف لمنع الروائح الكريهة أو ارتداء النظارات الشمسية القاتمة عند الأضواء الساطعة وما إلى ذلك.
  • السيطرة على التوتر: إذ يجب تجنب التوتر والقلق خلال فترة الصيام؛ وفي الواقع التوتر وحده ليس محفزًا للصداع النصفي إنما السلوكيات المرتبطة به قد تؤدي للصداع النصفي لكونه قد يتسبب بضغط على الفك والتسبب بشد على عضلات الوجه، والأكتاف، والرقبة، لذلك يُنصح بممارسة تقنيات الاسترخاء كالتأمل على سبيل المثال.[١]
  • الإكثار من شرب الماء خلال فترة الإفطار: حيث يقلل ذلك من خطر الإصابة بنوبة الصداع النصفي.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "CAN FASTING CAUSE MIGRAINES?", the migrainerelief center, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  2. "Worsening of migraine headache with fasting Ramadan", science direct, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  3. ^ أ ب "Finding the “Migraine Diet”: Why Dehydration, Fasting, and Dieting are Bad for Migraine", ctrlm health, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت "7 Ways to Avoid Migraine When Fasting", healthcentral, Retrieved 26/2/2022. Edited.