‏يعد الدماغ البيني جزءًا مهمًا من الدماغ وله دورًا‏ رئيسيًا في تنظيم مهام الجسم، ويقع الدماغ البيني في وسط الدماغ فوق جذع الدماغ، ويتكون من أربعة أجزاء رئيسية كل منها يقوم بوظيفة معينة، وفي هذا المقال ذكر لوظائف الدماغ البيني.[١]


وظيفة الدماغ البيني

تتمثل وظيفة الدماغ البيني بصورة عامة في أنه مركز ترحيل ومعالجة أولي للمعلومات الحسية والتحكم اللاإرادي، ويعد الدماغ البيني منطقة متنوعة وظيفيًا وهذا بناءً على الأجزاء المتكون منها[٢]. وكما أثرينا سابقًا لدى الدماغ البيني أجزاء ولكل جزء من هذه الأجزاء وظيفة وهي كالآتي:


1. المهاد (Thalamus)

يتكون المهاد من مجموعتين بيضاويتين من النوى التي تشكل معظم كتلة الدماغ البيني، ويستقبل المهاد الإشارات الحسية والحركية من الجسم وينقل هذه المعلومات إلى القشرة الدماغية، كما يلعب دورًا مهمًا في تنظيم الوعي واليقظة، وتتم معالجة جميع مدخلاتِنا الحسية بواسطة المهاد بما في ذلك المدخلات المرئية القادمة من شبكية العين والمعلومات السمعية والألم واللمس ودرجة الحرارة باستثناء حاسة الشم، ويلعب المهاد دورًا مهمًا في المزاج والتفكير واللغة الحركية.


مكونات المهاد الوظيفية

ينقسم المهاد إلى خمسة مكونات وظيفية رئيسية على النحو الآتي:[٣]

  • نوى شبكية وداخلية تتعامل مع الإثارة وتنظيم الألم.
  • نوى حسية تنظم جميع المجالات الحسية عدا الشم.
  • نوى المستجيب تتحكم في وظيفة اللغة الحركية.
  • النوى الترابطية التي تدل على الوظائف المعرفية.
  • النوى الحوفية تشمل المزاج والتحفيز.


2. المهيد (Epithalamus)

يشكل المهيد الجزء الخلفي من الدماغ البيني ويتكون في المقام الأول من الغدة الصنوبرية، وهي غدة صماء تفرز هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون المسؤول عن دورة النوم والاستيقاظ لدى الإنسان، كما يتمون من جزء آخر يطلق عليه اسم العنان (habenulae)، إلا أنّ وظيفة هذا الجزء غير واضحة تماماً إلى الآن، لكن يعتقد أنه يفرز هرمون الميلاتونين أيضاً.[٤]


3. المهاد السفلي (Subthalamus)

ويعد المهاد السفلي موطن للعديد من مجموعات الأعصاب التي تربط أجزاء مختلفة من الدماغ، كما أنه مركز تحكم بالجهاز العصبي المحيطي، وتحتوي منطقة المهاد السفلي على أجزاء مختلفة ومنها:[١]


  • النواة الشبكية المسؤولة عن تنظيم مسار المهاد القشري والوعي.
  • النواة المحيطة بالجينات والتي تلعب دورًا مهمًا في الرؤية.
  • نواة تحت المهاد المسؤولة عن الوظيفة الحركية الجسدية.


4. الوطاء أو تحت المهاد (Hypothalamus)

الوطاء هو منطقة صغيرة جدًا بحجم حبة اللوز تقريبًا، تقع مباشرة فوق جذع الدماغ، كما أنها تتكون من مجموعة من النوى التي تشارك في مجموعة متنوعة من الوظائف.[٤]


يعرف الوطاء بالحفاظ على التوازن والأداء السليم لوظائف الجسم ويمكن وصف ذلك بالاستقرار الداخلي، وذلك من خلال تنظيم أجزاء من الجهاز العصبي اللاإرادي والجسدي بالإضافة إلى نظام الغدد الصماء من خلال الغدة النخامية، وينظم الهرمونات الرئيسية بما في ذلك الأوكسيتوسين وهرمون المضاد لإدرار البول.[١]


وظائف الوطاء الفسيولوجية

هناك وظائف واسعة وكثيرة يقوم بها الوطاء، وهذه بعض الوظائف الفسيولوجية التي يتحكم بها:[١]

  • درجة حرارة الجسم.
  • الشهية.
  • التمثيل الغذائي.
  • العواطف والسلوك والذاكرة.
  • النمو.
  • تنظيم مستويات السوائل في الجسم، والذي بدوره يحافظ على وظائف أخرى مثل ضغط الدم.
  • الدافع الجنسي.
  • الولادة والرضاعة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "The Anatomy of the Diencephalon", verywellhealth. Edited.
  2. "Diencephalon", kenhub. Edited.
  3. "Neuroanatomy, Thalamus", ncbi.nlm.nih. Edited.
  4. ^ أ ب "KNOW YOUR BRAIN: DIENCEPHALON I", neuroscientificallychallenged. Edited.