تسبب جميع الأدوية آثارًا جانبية غير مرغوبٍ فيها، وقد تكون بعض هذه الآثار خفيفةً، في حين أنّ بعضها الآخر قد يكون شديدًا، وقد تختفي هذه الآثار الجانبية أو تصبح خفيفةً مع مرور الوقت، وبالرّغم من جميع هذه الآثار يجب تناول الدواء المضادّ للاكتئاب، لأن عدم علاج الاكتئاب يسبب المزيد من الضّيق وضعف الأداء، ومشاكل أكثر خطورة،[١][٢] فما الآثار الجانبية لأدوية الاكتئاب؟

الآثار الشّائعة لأدوية الاكتئاب

تعدّ الآثار الجانبية أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل المُصابين بالاكتئاب يتوقفون عن تناول أدويتهم خلال فترة علاجهم، فقد لُوحِظَ توقّف 65% من بين 1000 شخصٍ عن تناول أدوية الاكتئاب بسبب الآثار الجانبية لها، لذلك يجب التعرّف إلى هذه الآثار الجانبية، وكيفية السّيطرة عليها،[٣] وهو ما يمكن توضيحه على النحو التالي:


النعاس والتعب

يعدّ النعاس والتعب من الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب من فئة ثلاثية الحلقات (TCAs)، أو مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs)، أو مثبّطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)،[٤][١] لأن هذه الأدوية تسبب انخفاضًا في ضغط الدم،[٥] لذلك يجب اللجوء إلى بعض التّدابير تجنّبًا لوقوع الحوادث مثل:[٢]

  • أخذ وقت كافٍ في النهوض من وضعية الجلوس أو الاستلقاء.
  • تجنّب القيادة، وعدم استخدام المعدات الثقيلة عند شعور المريض بالتّعب، والنعاس.


الغثيان والتّقيؤ

يعدّ الغثيان من الآثار الجانبية للعديد من الأدوية بسبب تأثيرها في الجهاز العصبي المركزي، بينما تعمل مضادات الاكتئاب عن طريق تحفيز تأثير النّاقل العصبي -السيروتونين- المرتبط بالمزاج والإدراك والشّهية،[٦] وللتغلّب على هذه الأعراض عند بدء العلاج يجب اتباع بعض الإجراءات الاحترازية، ومن ضمن هذه الإجراءات ما يأتي:[١]

  • تناول الدواء مع الطعام.
  • أخذ مضادات الاكتئاب في وقت النوم.
  • تناول وجبات صغيرة الحجم.
  • تناول قطع الكاندي الخالية من السكر.
  • أخذ مضاد للحموضة.
  • شرب شاي الزنجبيل.


زيادة الشهية وزيادة الوزن

ترتبط زيادة الوزن باختفاء أعراض الاكتئاب، فعند اختفاء الاكتئاب تتحسّن شهية المريض بشكل ملحوظ مسببة زيادة في وزنه، أو قد تكون زيادة الوزن ناجمة عن احتباس السوائل في الجسم،[٤][١] لذلك يجب اتباع النصائح التالية للحدّ من السّمنة:[٢]

  • تناول نظام غذائي صحّي تحت إشراف أخصائي تغذية.
  • ممارسة التمارين الرّياضية 30 دقيقة على الأقلّ معظم أيام الأسبوع.


العجز الجنسي

تؤثر مضادات الاكتئاب في كلّ جانب من جوانب الأداء الجنسي، فتسبب انخفاض الرغبة الجنسية، ومشاكل الإثارة، وتأخر القذف، ونشوة الجماع، وضعف الانتصاب، ولكن لحسن الحظ أنّ الآثار الضارة الجنسية تختفي تلقائيًا أو تتحسّن بعد تقليل الجرعة، ولتحسين الوظيفة الجنسية يمكن اتّباع ما يلي:[٧]

  • التوقف عن تناول مضادات الاكتئاب لبضعة أيام.
  • إضافة السيلدينافيل (Sildenafil) أو تادالافيل (Tadalafil) لمعالجة ضعف الانتصاب.


الأرق

عند تناول مضادات الاكتئاب سيعاني المريض من صعوبةٍ في النوم، متسببًا الشّعور بالنعاس أثناء النهار، لذلك يجب مراعاة ما يلي في هذه الحالة:[٨][٢]

  • أخذ الواء الدواء إمّا قبل النوم أو في الصباح.
  • تقليل استهلاك الكافيين.


جفاف الفم

هو أحد الآثار الجانبية الشّائعة للعديد من مضادات الاكتئاب، والتي يمكن علاجها باتباع النصائح التالية:[٥]

  • شرب الماء بانتظام أو تناول رقائق الثلج.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، أو تناول قطع الكاندي الخالية من السكر.
  • تجنّب التبغ والكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • التنفّس من الأنف وليس من الفم.
  • غسل الأسنان بالفرشاة مرتين يوميًا، واستخدم الخيط يوميًا.
  • تناول الأدوية الموصوفة لجفاف الفم.


الإمساك

يرتبط الإمساك بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs)، لأنها تُخلّ بالأداء الطّبيعي للجهاز الهضمي وأنظمة الأعضاء الأخرى، لذلك يجب اتباع بعض النصائح لتفادي المشكلة، ومنها:[٥]

  • شرب الكثير من الماء.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف.
  • ممارسة التّمارين الرياضية بانتظام.
  • تناول مكمّلات الألياف.
  • أخذ مليّنات البراز في الحالات المستعصية.


الشعور بالقلق

ينتج عن التأثير المحفّز لبعض مضادات الاكتئاب الشعور بالقلق، لذلك يجب محاولة تخفيف هذه الأعراض عن طريق:[٥]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وخاصة تمارين استرخاء العضلات، واليوغا.
  • تناول الأدوية المهدئة بشكلٍ مؤقت وبعد استشارة الطبيب.


الآثار الأقلّ شيوعًا لمضادات الاكتئاب

تعدّ الآثار الجانبية الأخرى لمضادات الاكتئاب أكثر خطورة ونادرة،[٣] ولكنها ممكنة، ولا يجب تجاهلها، والعمل مع الطبيب المختصّ لحلّها حتى يكون هناك فرصة أفضل للتعافي من الاكتئاب، ونشير إلى هذه الآثار الجانبية الخطيرة بالنقاط التالية:


متلازمة السيروتونين

هي مجموعة من الآثار الجانبية غير الشّائعة، ولكنها مهدّدة للحياة،[٩] وتتضمّن أعراضها الارتباك، والإثارة، وارتعاش العضلات، والتعرق، والإسهال، وفي الحالة الشديدة يشعر المريض بالحمّى الشديدة والنوبات وعدم انتظام ضربات القلب وفقدان الوعي، مما يستدعي طلب الطوارئ.[١]


نقص صوديوم الدم

هي حالةٌ ينخفض فيها مستوى الصوديوم أو الملح في الدم بشكل غير طبيعي، وأكثر الأشخاص الذين يعانون من ذلك هم كبار السّن الذين يتناولون مضادات الاكتئاب، وخاصّة الذين يتناولون مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SNRIs)، مما يؤدي إلى تتراكم كمياتٍ كبيرة من السوائل داخل خلايا الجسم، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراضٍ خفيفة لنقص صوديوم الدم الحصول على رعاية طبية فورية، وهذه الأعراض تتمثّل بما يلي:[٩][١]

  • الشّعور بالمرض.
  • صداع الرأس.
  • ألم العضلات.
  • قلّة الشّهية.
  • الارتباك.
  • الهذيان.


أفكار انتحارية

يعد ظهور الأفكار الانتحارية من الأعراض نادرة الحدوث لأدوية الاكتئاب، ويرتبط ظهورها بفئة الأطفال والمراهقين ممن تقلّ أعمارهم عن 25 عامًا، خصوصاً خلال الأسابيع الأولى من بدء تناول مضادات الاكتئاب، وفي هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب فورًا.[٤][٩]


لماذا تختلف آثار أدوية الاكتئاب بين الأشخاص؟

تختلف كيفية الاستجابة لمضادات الاكتئاب من شخصٍ لآخر، ويعود ذلك إلى عدّة عوامل، ومن ضمنها:[٣]

  • أدوية أخرى: تتفاعل بعض الأدوية مع مضادات الاكتئاب، مما يؤدي إلى المزيد من الآثار الجانبية إذا كانت الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض تزيد من مستوى مضادات الاكتئاب، ومن ناحيةٍ أخرى تتسبب بعض الأدوية الأخرى في تقليل فعالية مضادات الاكتئاب، لذلك يجب التأكد من امتلاك الطبيب قائمة كاملة بالأدوية التي يتناولها المريض.
  • العمر: فالمرضى المسنّون هم أكثر عرضةً للآثار الجانبية من المرضى الأصغر سنًا.
  • الجينات: تؤثر الجينات في طريقة استجابة الجسم للأدوية، فإذا كان الجسم يمتصّ الدواء ببطء، سيكون أكثر عرضة للآثار الجانبية.
  • نوع الدواء: تعدّ الإصدارات القديمة من أدوية مضادات الاكتئاب مثل ثلاثية الحلقات، والمونوامين أوكسيديز أكثر تسببًا للآثار الجانبية من مثبّطات استرداد السيروتونين الانتقائية.


هل تختفي الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب؟

نعم. غالبًا ما تختفي بعض الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب بعد مرور بضعة أسابيع، ولكن قد يقوم الطبيب بتعديل جرعة الدواء، أو يوصي بنظامٍ علاجي مختلف إذا لزم الأمر.[١٠]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Negative Effects of Antidepressants", verywellmind, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Managing SSRI Side Effects", everydayhealth, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Coping With Side Effects of Antidepressants", webmd, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What are some common side effects of antidepressants?", drugs, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Antidepressants: Get tips to cope with side effects"، mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 3/8/2021. Edited.
  6. "Coping With Nausea While on Antidepressants", verywellmind, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  7. "Managing the Adverse Effects of Antidepressants", psychiatrictimes, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  8. "Coping With Side Effects of Antidepressants", webmd, Retrieved 3/8/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Side effects - Antidepressants", nhs, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  10. "10 Common Myths and Misconceptions About Antidepressants", goodrx, Retrieved 4/8/2021. Edited.