يمكن تأكيد الإصابة بمرض انفصام الشخصية عن طريق استبعاد التشخيص بالإصابة بالأمراض النفسية الأخرى، مثل: مرض الاضطراب الفصامي العاطفي، أو مرض الاكتئاب، أو الاضطراب ثنائي القطب المصحوب بأعراض ذهانية، وأن لا يكون الاضطراب المصاب به الشخص ناتجاً عن تعاطي المخدرات أو عن حالة طبية أخرى، بالإضافة إلى أن يكون هناك تدني على نحوٍ ملحوظ على مستوى الأداء في العمل أو العلاقات الشخصية والعناية بالنفس، مقارنةً لما كانت عليه قبل ظهور الأعراض.[١]

علامات وأعراض مرض الفصام

يعرف مرض الفُصام (بالإنجليزية: Schizophrenia)، على أنه اضطراب عقلي مزمن وشديد حيث يبلغ عدد المصابين به حول العالم 20 مليون شخص وفقاً لما نشرته مجلة The Lancet عام 2018، ويتميز بارتباطه بقصور في التفكير، والإدراك، والعواطف، واللغة، والسلوك، وغيرها من السّمات المرتبطة بالإصابة به،[٢] وتقسم أعراض مرض الفصام إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهي:[٣][٤]

  • أعراض إيجابية: تتمثل بتغيرات في السلوك والأفكار، وتشير هنا كلمة "إيجابي" إلى وجود أعراض غير طبيعية تجعل المريض غير قادر على التمييز بين الحقيقة والأوهام.
  • أعراض سلبية: تشير كلمة "سلبي" إلى نقصٍ أو غياب الوظائف العقلية والإدراكيّة الطبيعية، مما يترك المصاب في حالة انعزال عن العالم المحيط به وعدم الاهتمام بالمناسبات الاجتماعية حيث يبدو المصاب وكأنه بلا مشاعر.
  • أعراض إدراكية: مثل نقصان القدرة على التركيز.


الأعراض الإيجابية للفصام

وتتمثل الأعراض الإيجابية بكل من الوهم والهلوسات بالإضافة إلى بعض السلوكيات غير المنظمة، والأفكار المشوشة، وفيما يأتي توضيح لذلك:[٥][٦]

  • الهلوسات: ويقصد بالهلوسات أن يدرك المريض أموراً لا يدركها أو لا يلاحظها الآخرون، وتعد الهلوسة السمعية من أكثر أنواع الهلوسات شيوعاً بين المصابين، حيث يمكن أن يتهيأ للمصاب بأنه يسمع بعض الأصوات، مثل: النقرات الخفيفة، أو الضربات القوية، أو محادثات كاملة بين الأشخاص، أو سماع أصوات موجهة إليه على نحو مباشر، لكن يمكن أن يعاني المريض أيضاً من أي أنواع من الهلوسات الأخرى.
  • الأوهام: ويقصد بها المعتقدات الخاطئة التي لا تستند إلى الواقع وتحدث عند معظم المصابين بالفُصام؛ كأن يشعر المريض مثلاً أنه يتعرض للأذى أو المضايقات والإزعاج، أو يعتقد بأنه يتمتع بشهرةٍ من نوعٍ خاصّ، أو بقدراتٍ استثنائية، أو بأنه تتمّ الإشارة إليه أو التحدث عنه، أو يظن بأن شخصاً معيناً واقعاً في حبّه، أو بأن هناك كارثة ما على وشك الوقوع.
  • سلوكيات حركية مفرطة غير منظمة أو غير طبيعية: قد تظهر هذه السلوكيّات بعدّة أنماط، بحيث يخلو السلوك الذي يتبعه المريض من هدف محدّد، وهذا بدوره يصعب عليه إنجاز المهام، ويمكن أن تتضمن هذه السلوكيات رفض الامتثال للتوجيهات، أو اتخاذَ وضعيات غريبة وغير ملائمة، والفقدان التامّ للقدرة على الاستجابة، أو الإفراط في الحركة بطريقة غير مفيدة.
  • الأفكار المشوشة وغير المنظمة: ويتمثل هذا العرض بوجود سلسلة من الأفكار غير المترابطة لدى المريض، وهذا بدوره يجعل من الصعب عليه إدراك وفهم ما يحاول المقربون له قوله، وفي بعض الأحيان، قد تنهار البنية اللّغوية تماماً لديه وتتوقف عنده عملية التفكير بصورة كاملة ومفاجئة.[٥]


الأعراض السلبية للفصام

تتمحور الأعراض السلبية للفصام حول نقصٍ أو غياب الوظائف العقلية والإدراكيّة الطبيعية كما ذكر سالفاً، ويمكن تلخيصها على النحو الآتي:[٧]

  • انعدام الشعور بالمتعة: بحيث يبدو على المريض عدم استمتاعه بأيّ شيء يفعله.
  • مواجهة صعوبة في الكلام: فقد يكون المريض قليل التحدث، أو لا يظهر أيّ مشاعر.
  • انعدام التعبير عن المشاعر: أي عندما يتحدث المريض لا تبدو عليه أي انفعالات أو تأثيرات، بحيث لا يُظهر انفعالات الوجه الطبيعية استجابةً للمحادثات أو للأشياء التي تحدث من حوله، أو أن يبدي ابتسامات على نحو غير طبيعي.
  • الانسحاب والعزلة: وتتمثل بانعزال المريض عمن حوله، كأن يتجنب لقاء الأصدقاء على سبيل المثال، ويصف الأطباء هذه الحالة بأنها لامبالاة.
  • عدم الاهتمام بالحياة اليومية الاعتيادية: كأن يتوقف المريض عن الاستحمام أو الاعتناء بنفسه.
  • عدم القدرة على متابعة الأمور: يواجه الأشخاص المصابون بالفصام صعوبة في الالتزام بالجداول والخطط المحدّدة، أو صعوبة في إنهاء المهام التي يبدؤون بها، وفي بعض الأحيان لا يمكنهم البدء في هذه المهام على الإطلاق.


الأعراض الإدراكية للفصام

تعكس الأعراض الإدراكية لمرض الفصام مدى قدرة فهم دماغ المريض للمعلومات وتخزينها، حيث يواجه المصاب بعض المشاكل في التركيز، والانتباه، وفهم المعلومات، وكذلك اتخاذ القرارات وتنظيم الأفكار.[٨]


أعراض الفصام عند المراهقين

تتشابه أعراض الفصام عند المراهقين مع الأعراض التي يعاني منها البالغين، ولكن قد يكون التعرّف على الحالة بالنسبة للمراهق أكثر صعوبة بسبب تشابه أعراض الحالة مع بعض التغيرات الطبيعية التي تحدث في فترة المراهقة، وتتضمن الأعراض:[٦]

  • الانسحاب والعزلة عن حياة الأصدقاء والعائلة.
  • التراجع في الأداء الدراسي.
  • مواجهة صعوبات في النوم.
  • تغير الحالة المزاجية، والتهيج الشديد وسرعة الانفعال.
  • غياب الدافع أو الحافز.




وبالمقارنة مع أعراض الفصام لدى البالغين، فإن المراهق المصاب بالفصام قد يكون أقل عرضة للإصابة بالأوهام وأكثر عرضة للإصابة بالهلوسات البصرية.




متى تبدأ أعراض الفصام بالظهور؟

عادة ما تبدأ الأعراض المرافقة لمرض الانفصام بالظهور بين سن 16 إلى 30 عاماً، وغالباً ما تظهر على الرجال في وقت مبكرٍ مقارنةً بالنساء، وفي كثير من الأحيان يحدث تغير تدريجي للشخص قبل أن تبدأ أعراض المرض بالظهور بشكلٍ واضح، وفي السياق يجدر بالذكر أن الأعراض المرافقة للفصام تظهر وتختفي من وقتٍ لآخر؛ بحيث لا يوجد مريض تظهر عليه جميع الأعراض طوال الوقت.[٧]


ما هي أعراض انتكاسة الفصام

يعد مرض الفصام مرض عقليّ يتطلب أخذ الحيطة والحرص بشكل جيد؛ لأنه حتى في حالة الاستجابة الأوليّة الجيّدة للعلاج، فإنّ أعراض هذا المرض غالباً ما تعاود بالظهور مرة أخرى، كما أنها تعاود الظهور بصورة أكثر شدة، ويطلق على هذه الحالة اسم حالة الانتكاس، وكلّما تم ملاحظة أعراض الانتكاس في وقتٍ مبكر، فإنّ فرص السيطرة على المرض تكون أفضل، وتتضمن الأعراض الشائعة للانتكاس بمرض الفصام، والتي يجب الحذر والتنبّه لها كل مما يلي:[٩]

  • الأرق.
  • تجنب الانخراط في الحياة الاجتماعية.
  • صعوبة التركيز.
  • فقدان الشعور بالاهتمام.
  • زيادة الشك.
  • جنون العظمة.
  • الهلوسات.
  • تغيرات في المزاج أو العصبية أو التهيج.
  • وجود أفكار غريبة أو تفكير مضطرب ومشوش.


هل مريض الفصام مجنون؟

لا يعني تأكيد التشخيص بمرض الفصام الإصابة بالجنون، فالإصابة بمرض عقلي مزمن كالإصابة بمرض جسديّ مزمن، حيث يتاح للمريض الاستفادة من الخضوع للعلاج الطبي والإرشاد.[١٠]


ما هي الأنواع المختلفة لمرض الفصام؟

توجد العديد من الأنواع المختلفة لمرض الفصام، ونذكرها على النحو الآتي:[١١]

  • الفصام المصحوب بالشك أو جنون العظمة: بحيث يوجد لدى المريض مشاعر من الشك الشديد أو التعرض للاضطهاد أو العظمة، أو مزيج منها جميعاً.
  • الفصام غير المنظم: كأن يكون لدى المريض أفكاراً غير مترابطة، ولكن ليس بالضرورة أن تكون أفكاراً وهمية.
  • الفصام الجامودي: يتميز هذا النوع من الفصام بالميل إلى الابتعاد والعزلة وملاحظة وجود اضطرابات حركية نفسية.
  • الاضطراب الفصامي العاطفي: ويتضمن هذا النوع أعراض كل من مرض الفصام ومرض الاكتئاب.


هل الشك من أعراض الفصام؟

الفصام المصحوب بالشكّ هو أكثر أنواع الفصام شيوعاً، ويعتبر الشك أحد الأعراض الإيجابية لمرض انفصام الشخصية.[١٢]

المراجع

  1. "Schizophrenia", clevelandclinic.org, 22/6/2021. Edited.
  2. "Schizophrenia", world health organization, 4/10/2019, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  3. "Schizophrenia Symptoms", webmd, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  4. "Symptoms - Schizophrenia", nhs, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Positive Symptoms in Schizophrenia", verywellmind.com, 3/2/2020, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Schizophrenia", mayoclinic.org, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Schizophrenia Symptoms", webmd.com, 13/9/2020, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  8. "Schizophrenia Symptoms", webmd, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  9. "Schizophrenia Relapse: What to Know", everydayhealth.com, 9/6/2014, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  10. "If I have a diagnosis of schizophrenia am I crazy?", sharecare.com, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  11. "Frequently Asked Questions about Schizophrenia", bbrfoundation.org, Retrieved 22/6/2021. Edited.
  12. "What Is Paranoid Schizophrenia?", healthline.com, 2/9/2018, Retrieved 22/6/2021. Edited.